إقتصاد

“توفيق” يطالب الممولين بإجراء تسوية ضريبية

مختار توفيق رئيس مصلحة الضرائب المصرية :
– على الممولين والمسجلين الذين قاموا بسداد أصل دين الضريبة أو الرسم كاملًا حتى 31 أغسطس 2022 أن يتقدموا بطلب إجراء تسوية ضريبية إلى المأمورية

 

– سداد نسبة 35% من مقابل التأخير أو الضريبة الإضافية غير المتجاوز عنها فى موعد أقصاه 1 مارس 2023، هو الشرط المتمم للاستفادة من أحكام قانون التجاوز.

 

كتب ـ أحمد صالح

قال ” مختار توفيق عباس رئيس مصلحة الضرائب المصرية ” أنه استكمالًا للإجراءات التى يتطلبها قانون التجاوز عن مقابل التأخير والضريبة الإضافية الصادر بالقانون رقم 153 لسنة 2022 واللازمة للإستفادة من المزايا الواردة بأحكامه ، يلتزم الممولون والمسجلون الذين قاموا بسداد أصل دين الضريبة أو الرسم كاملًا حتى 31 أغسطس 2022 بالتقدم بطلب إجراء تسوية ضريبية إلى المأمورية / المركز المختص حتى يتم تحديد المبلغ غير المُتجاوز عنه والمُقدر بنسبة 35% من مقابل التأخير أو الضريبة الإضافية ، والواجب سدادها فى موعد أقصاه 1 مارس 2023، والتى يعد سدادها هو الشرط المتمم للإستفادة من أحكام هذا القانون .

ودعا ” مختار توفيق ” الممولين والمكلفين بسرعة التوجه إلى المركز / المأمورية المختصة التابع لها جغرافيًا لتقديم طلب التسوية لإتمام عملية الإستفادة من قانون التجاوز رقم 153 لسنة 2022.

ومن الجدير بالذكر أن قانون التجاوز عن مقابل التأخير والضريبة الاضافية رقم ( 153 ) لسنة 2022 يتيح للممول أو المكلف الاستفادة من التجاوز عن ٦٥٪ من مقابل التأخير والضريبة الإضافية المنصوص عليها بكل من قانون ضريبة الدمغة، وقانون رسم تنمية الموارد المالية للدولة ، وقانون الضرائب على الدخل، وقانون الضريبة العامة على المبيعات ، وقانون الضريبة على القيمة المضافة ، على أن يتم سداد نسبة ٣٥٪ المتبقية ، التي لم يتم التجاوز عنها ، خلال مدة لا تتجاوز الأول من مارس المقبل ، وذلك فى حالة سداده أصل دين الضريبة أو الرسم المستحق أو واجب الأداء قبل تاريخ العمل بهذا القانون أو حتى تاريخ ٣١ أغسطس 2022 ، أيًا كان سبب وجوب الأداء.

زر الذهاب إلى الأعلى